أهدافنا

تأسس مشروع ليباليل عام 2010. يرمي هذا الوثائقي-ويب (فيلم وثائقي على الإنترنت) الى تعريف الجمهور على الوجوه الشابة و المواهب الناشئة في الساحة الفنية اللبنانية من خلال سلسلة من التقارير تضيء على شخصهم و على أعمالهم.

يتحدث الصحفي بيار أبي صعب عن الجيل الجديد من الفنانين اللبنانيين واصفاً إياه ب »جيل القطيعة »، المولود من رحم الحرب؛ فالساحة اللبنانية مختبر تجارب فنية حقيقي، في مهبّ سياقٍ ووضعٍ سياسي خاص، مما يثير و يفتح الباب أمام تساؤلاتٍ واسعة. بالفعل، إن أقلّ ما يقال عن بيروت، أنها مدينة ترك عليها التاريخ علاماته، ناهيك عن كونها شهدت و لا تزال تشهد ديناميكيات متعددة من سياسية و اجتماعية فثقافية و هلمّ جرّا.

إبراز مسيرة و خلفية هؤلاء الشباب ومنحهم مساحة للتعبير إضافة الى الكشف عن التفاعلات بين عملهم بين أعمالهم و إطار طاغٍ و أرض معيّنة (وطن).

ينبع نهجنا من الرغبة في الإستفسار عن تاريخ و خلفية هؤلاء الفنانين من خلال التركيز على خياراتهم و طموحاتهم و بما ومن يتأثرون. بالقدر ذاته، نودّ الإلمام بالعوامل المؤثرة على تفاعلهم و عملية الإبداع.

ما هو حال عملية الخلق الفني في لبنان؟ علامَ و كيف هي مبنية ؟ ما هي العلاقة التي تربط بين أولئك الفنانين الشباب و تاريخ بلادهم؟ كيف يدرجون و يصيغون هذه الديناميكيات من السياسية و الاجتماعية و الثقافية في صلب أعمالهم؟ بأي وسائل يخلقون مساحة تجربة و تعبير عن مسائل متعلّقة بالذاكرة و التاريخ و التعددية الثقافية؟

منصّة وثائقية و توثيقية محورها سلسلة من التقارير عن الفنانين الشباب المعاصرين في لبنان.

يكمن جوهر المشروع في استخدام كمّ كبير من الأوساط من صور و فيديو أو شرائط مصوّرة فكتابات و نصوص و تسجيلات صوتية و الى ما هنالك، لكونها جميعها تخدم على طريقتها موضوعنا و تضيء عليه من زاوية خاصة. يتيح هذا الغنى، معالجة متفرعّة الجوانب و عرضية لموضوعنا و مقاربة دقيقة كما أنه يعبّر عن مختلف المجالات و الميادين التي يتعاطاها الفنانون الذين قابلناهم. أما المدوّنة، فستح لنا بتنمية نوع من التأمل و البحث المسهب و بإرساء أرضية و اسس متينة لمشروعنا.من هذا المنطلق، فهو يمثّل نقطة انطلاق الوثائقي-ويب. لا ينحصر المشروع في قالب جامد فهو قابلٌ على الدوام للتغيير و التطوير و هو أمرٌ ممكن في الوثائقي الويب الذي بطيبعته يتفح المجال أمام شتى أنواع التحديثات و التعديلات في المضمون و التي من شأنها تطويره و إغنائه.

ببساطة، نرغب بمنح الزائر الحرية في تصفح على سجيته التقارير المعروضة ههنا و التي لا تزيد مدّتها عن الدقائق العشر لكلّ فنّان. على أن يتمّ إلحاق كل تقرير بلفات إضافية من عرض لشرائح مصوّرة الى النسخ الأصلية و الكاملة للمقابلات أو حتى مقالات و روابط عن الفنان و عن القضايا المطروحة في التقرير. أمّا الغرض من كلّ هذه العملية فيتمثل في إغناء التقارير و إضافة عناصر تثقيفية ذات صلة.

من هنا تخّول هذه التركيبة اعتبار المضمون وحدة متّلاحمة أو مقاربتها كلّ جزء على حدى، لذا فإننا بالتوازي مع هذه الأداة المتعددة الوسائط، سنلجأ الى الوسائل التقليدية التي لا تقلّ أهميةً كالعروض المصوّرة و معارض الصور و اللقاءات و المقابلات سواء مع وسائل الإعلام أم مع الجمهور.

Publicités

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s